ساترفيلد جال على الرؤساء الثلاثة وعون: لبنان متمسك بسيادته

2019-05-15 20:27:00

العلاقات اللبنانية الاميركية والأوضاع الراهنة على الساحتين المحلية والإقليمية عرضها رئيس الجمهورية ميشال عون مع مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى دايفيد ساترفيلد الذي جال ايضا على عدد من المسؤولين.

 عون ابلغ ساترفيلد ان لبنان المتمسك بسيادته براً وبحراً وجواً، يرى ان ترسيم الحدود البرية والبحرية الجنوبية يعزز الاستقرار على طول الحدود، انطلاقاً من قرار مجلس الامن الدولي الرقم 1701، داعياً الولايات المتحدة الاميركية الى المساهمة في تحقيق هذا الهدف لا سيما لجهة احترام حدود لبنان البرية والبحرية، وحقه في التنقيب عن النفط والغاز في المنطقة الاقتصادية الخالصة.

وتداول الرئيس عون مع السفير ساترفيلد في الافكار التي سلّمها لبنان الاسبوع الماضي للسفيرة الاميركية في بيروت السيدة اليزابيت ريتشارد، والمتضمنة آلية عمل يمكن اعتمادها لترسيم الحدود البحرية الجنوبية. وعرض رئيس الجمهورية لوجهة نظر لبنان، كما استمع الى موقف الادارة الاميركية، وسيستمر التشاور بين الجانبين اللبناني والاميركي لتوضيح بعض النقاط المرتبطة بهذه الآلية.

ساترفيلد زار عين التينة حيث استقبله رئيس مجلس النواب نبيه بري، وعرض معه للتطورات الراهنة في لبنان والمنطقة.

وتركز الحديث حول ترسيم الحدود البحرية والبرية.   

وفي السراي الحكومي استقبل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ساترلفيلد في حضور الوزير السابق غطاس خوري واستكمل معه مواضيع البحث التي نوقشت في اجتماع الثلاثاء

وكان ساترفيلد زار وزير الخارجية جبران باسيل

ووفق مصدر ديبلوماسي تطرق الاجتماع الى الاحداث في المنطقة بما فيها التطورات الاخيرة في الخليج.

كما تناول ترسيم الحدود البرية والبحرية وجرى عرض الاحتمالات التي يمكن ان تعرقل مشروع الحل اللبناني المقترح.

وقدم باسيل مخارج عدة تحفظ للبنان حقوقه البرية والبحرية كاملة وتحقق مصلحته الوطنية