مجلس الشيوخ سيحاول تجاوز فيتو ترامب بشأن اليمن

2019-04-26 14:33:00

تقول مجلة "هيل" الأميركية، إن مجلس الشيوخ سيطرح فيتو الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي استخدمه ضد حظر التعاون الأميركي مع قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، للمناقشة الأسبوع المقبل.

 

وقال مكتب زعيم الأغلبية ميتش ماكونيل (جمهوري عن ولاية كنتاكي)، الخميس، إن "المجلس سيتناول فيتو الرئيس بشأن قرار اليمن في نهاية الأسبوع".

 

يذكر أن ترامب استخدم الفيتو ضد قرار الكونغرس، في وقت مبكر من هذا الشهر، وهو ما يُعتبر الفيتو الثاني له في رئاسته. وكان القرار يُطالبه بسحب أي قوات أميركية مشاركة أو مؤثرة في اليمن في غضون 30 يوماً باستثناء القوات التي تُحارب تنظيم القاعدة.

 

ونظراً لأن مجلس الشيوخ هو أول من صوّت على القرار المتعلق باليمن، فستكون أولى محاولات التجاوز في هذا المجلس، ولكن لا يُتوقع أن يحشد مجلس الشيوخ أو النواب أصواتاً تخولهم لتجاوز فيتو ترمب.

 

وقد مرر مجلس الشيوخ قرار اليمن بتصويت 54 صوتاً مقابل 46 صوتاً في الشهر الماضي. ولأن المؤيدين كانوا يستخدمون قانون سلطة الحرب، تمكّنوا من تمرير القرار بأغلبية بسيطة وتجنبوا فترة تأجيل القرار.

 

يُذكر أن ماكونيل لم يدعم القرار، ولم يُحدد مكتبه، الخميس، الإجراء الذي سيتخذه مجلس الشيوخ في معالجة "الفيتو". وسيتطلب تجاوز فيتو ترمب 67 صوتاً على الأقل في مجلس الشيوخ، أي ثلث الأصوات.

 

وبصرف النظر عن التصويت المباشر على تجاوز القرار، هناك عدّة أساليب إجرائية يُمكن أن يستخدمها الجمهوريون لمحاولة التعامل مع نص خطاب الفيتو.

 

وعلى سبيل المثال، يُمكن أن يحاول أعضاء مجلس الشيوخ إرسال القرار إلى اللجنة أو طرحه بشكل فعّال لإبعاد رسالة الفيتو وإنهاء محاولة التجاوز، وفقاً لخدمة أبحاث الكونغرس.

 

الموقف من السعودية أحدث انقساماً بين ترمب والكونغرس، غير أن عمليات الإحباط في الكابيتول هيل (مبنى الكونغرس) المتعلقة بالعلاقة السعودية الأميركية حدثت منذ سنوات، حيث استخدم تجاوز الفيتو ضد الرئيس السابق أوباما عندما أسقط الكونغرس محاولاته في منع تشريع يسمح لأسر ضحايا 11 سبتمبر بمقاضاة السعودية في المحاكم الأميركية.

المصدر: العربية.نت