افتراءات متواصلة على مصرف لبنان والمصارف التجارية

2019-04-15 20:09:00

لا يكفينا في لبنان الازمة الاقتصادية التي نعيشها ولا التراجع في السياحة والتجارة والزراعة والصناعة ولا حتى الفرص التي يخسرها لبنان، حتى نرى الحملات والافتراءات التي يقوم بها البعض بحق القطاع المصرفي في لبنان بشقيه مصرف لبنان والمصارف التجارية والتي هي ليست بجديدة ويصفها الخبراء بأنها تنم عن جهل وقلة خبرة بآلية عمل المصارف.

ثلاث مسؤوليات متوازية حافظت في السنوات الخمس والعشرين الماضية وتستمر بالحفاظ على الاستقرار النقدي والمالي والاقتصادي والاجتماعي في حين ان ارتفاع الفوائد ابتداء من اول  2018 يشكل كلفة على المصارف على عكس ما يعتقد البعض

فهناك 75 في المئة من تمويل عمليات المصارف التجارية يأتي من هذه الودائع

فلن يخفض الفوائد الا اصلاحات جذرية وعملية وليست الشكلية، من خلال تخفيض النفقات وتخفيض حجم القطاع العام ومكافحة التهريب الضريبي وتحسين الجباية ووقف التهريب لزيادة الواردات وعبر تحفيز النمو الاقتصادي ما يؤدي الى رفع التصنيف الائتماني للبنان وتخفيض حاجات الاستدانة للدولة,

تقرير باسل الخطيب