لبنان الرسمي يستنكر العمل الارهابي في نيوزيلندا

2019-03-15 19:54:00

الهجوم الإرهابي في نيوزيلندا دانه رئيس الجمهورية ميشال عون الذي ابرق الى رئيسة الوزراء النيوزيلندية معزيا بالضحايا.

رئيس مجلس النواب نبيه بري ندد بالمجزرة وقال: "ليس في اللغة ما يتصف بهذه الوحشية ولم يكتب التاريخ مجرما يمثل هذا المجرم. وقى الله الانسانية.

وابرق بري الى كل من الحاكم العام لنيوزيلندا ورئيس مجلس النواب النيوزيلندي معزيا.

رئيس الحكومة سعد الحريري غرد على تويتر  قائلا ان الكلمات تعجز عن التعبير عن مدى إدانتنا للمجزرة  لافتا الى ان مثل هذا الارهاب هو فعل أشخاص فقدوا إنسانيتهم وبالتالي اي انتماء لأي من الديانات السماوية.

وتوجه الرئيس الحريري بالتعازي لاهل الضحايا ومؤكدا التضامن معهم ومع شعب نيوزيلندا وحكومتها في حفظ أمنهم والاقتصاص من القتلة المجرمين.

بدورها، دانت وزارة الخارجية والمغتربين الجريمة الارهابية البشعة في مسجد اعتقد المصلون فيه انه آمن وملاذ للصلاة والتسامح، فإذ بيد التطرف تمتد إليه بأبشع الأعمال. وأكدت الوزارة، أنّ لبنان يبقى بلد الاعتدال والتسامح والنموذج في هذا العالم الذي يعج بالأفكار الراديكالية

مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان اعتبر ان الهجوم هو انتهاك خطير لحرمة المسجد واعتداء صارخ على حرية الأديان التي يتغنى بها الغربيون وهو الإرهاب بعينه، داعيا الى وقفة تضامنية إسلامية مسيحية لمواجهة الإرهاب الذي لا دين له إلا الإجرام بحق البشرية.

من جهته دعا الأمين العام لـ"تيار المستقبل"احمد الحريري عبر "تويتر منسقيات "تيار المستقبل وأبناء الجالية اللبنانية في القارة الأسترالية للتضامن مع الضحايا وذويهم والوقوف الى جانبهم في هذا المصاب الأليم.

واعتبر أن الهجوم الإرهابي على المسجدين جريمة تهز الضمائر وتستهدف التعايش الحضاري بين المجتمع النيوزيلندي والأسترالي والجاليات الاسلامية، داعيا الجميع الى مواجهة تداعياتها ومعالجة أسباب التطرف والعنصرية تجاه المسلمين الذين يشكلون عامل استقرار هناك.

الرئيس نجيب ميقاتي قال ان الهجومين الارهابيين وما حصل بعد الاعتداء الاخير على الاقصى الشريف، يؤكد ان الارهاب لا دين ولا هوية له مما يقتضي تضافر كل الجهود لمواجهته والتصدي له في اي مكان في العالم

الوزير السابق اشرف ريفي اشار الى ان شبح العنف يطل بعد مشهد الإلتقاء الكبير بالإمارات بين شيخ الأزهر والبابا داعيا  الى مكافحة الإرهاب والعنصرية وقطع اطريق على العنف الذي يُمارَس بإسم الأديان.

من جهتها أسفت القوات اللبنانية لهذا المستوى من الإجرام باستهداف المصلين في المساجد، وشددت على ضرورة التكتاف عالميا لمواجهة هذا الإجرام المتمادي.