عشرات الشهداء بجريمة ارهابية مروعة هزت نيوزيلندا والعالم

2019-03-15 19:38:00

 جريمة ارهابية مروعة هزت نيوزيلندا والعالم حصدت عشرات الشهداء والجرحى  من المصلين في مسجدي النور ولينوود بضواحي  كرايست تشرش.

سبع عشرة دقيقة استغرقت المجزرة التي ارتكبها برينتون تارنت وبدم بارد  الإرهابي  الاسترلالي الاضل دخل إلى المسجد يحمل رشاشا حربيا، وأخذ يطلق النار على كل من كان في الداخل.

ثم يسير خارجا إلى الشارع حيث يطلق النار على أشخاص يسيرون  في الشارع ، قبل أن يعود إليه ثانية ويواصل إطلاق النار.

رئيسة الوزراء النيوزيلندية  جاسيندا أرديرن وصفت ما جرى بانه يوم اسود في تاريخ البلاد  وقالت ان الشرطة ألقت القبض على أربعة رجال وامرأة لهم آراء متطرفة، لكنهم لم يكونوا على أي قائمة من قوائم المراقبة، مضيفة أنه تقرر رفع درجة التهديد الأمني لأعلى مستوى.

الارهابي تارنت يميني استرالي متطرف والذي قام ببث جريمته على الهواء مباشرة على صفحته على موقع فيسبوك، يبلغ من العمر 28 عاماً، وهو من ضمن الأربعة الذين تم إلقاء القبض عليهم.

وبحسب وثيقة نشرها على الانترنت، فإنه ينتمي إلى عائلة أسترالية من الطبقة العاملة، أهدافه هي إخلاء المجتمعات الغربية من غير البيض والمهاجرين بحسب الوثيقة بدأ تارنت بالتخطيط للهجوم قبل عامين، ثم بدأ بالتخطيط  في الموقع" قبل ثلاثة أشهر، وأنه  ولا يكتفي المهاجم بهذا فقط، بل تتطرق الوثيقة إلى أسماء كبيرة يريد استهدافها كالمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وعمدة لندن صادق خان والرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

ولعل المثير في هذه الجريمة، البشعة  الأغنية التي كان يسمعها منفذ الهجوم أثناء البث المباشر للجريمة، حين كان يقود سيارته  وهي أغنية صربية تعود إلى معركة حساسة بين  العثمانيين و الأوروبيين وارتبطت بمعركة فيينا التي وقعت عام  ,1683 الى ان اعاد 3 جنود بالجيش البوسني الصربي، انتاج ويطلق عليها "صربيا القوية" تمجيداً للسياسي البوسني-الصربي السابق رادوفان كاراديتش.