تعهدات بـ 7 مليارات دولار للاجئين والنازحين السوريين.. والرئيس الحريري حذر من إزدياد اثر أزمة النازحين على لبنان

2019-03-15 08:09:00

بلغت قيمة التعهدات التي أعلنها المجتمع الدولي للاجئين والنازحين السوريين خلال مؤتمر المانحين الذي عقد الخميس في بروكسل، سبعة مليارات دولار، بحسب ما أعلنت المفوضية الأوروبية التي شاركت في ترؤس المؤتمر مع الأمم المتحدة.
وكان رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري حذر في كلمته امام المؤتمر، من إزديادِ اثرِ أزمةِ النازحين السوريين على لبنان، داعيا المُجتمع الدولي للعمل الى جانبِ لبنان وتكثيفِ الجهود لتقديم المساعدة الانسانية الحَيوية للنازحين.
كما أمل في إيجاد حلول لمأساة النزوح السوري وتأمين عودة النازحين إلى بلادهم..

إلى ذلك أعلن المفوض الأوروبي خريستوس ستيليانيدس في ختام المؤتمر أن "إجمالي التعهدات بلغ سبعة مليارات دولار"، علما بأن الأمم المتحدة كانت قدرت الحاجات للعام 2019 بتسعة مليارات دولار

كما صرحت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغريني، بأن الاتحاد الأوروبي سيقدم لتركيا 1.5 مليار يورو إضافية لمساعدتها في التعامل مع أزمة اللاجئين السوريين، في إطار الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع أنقرة لمنع اللاجئين والمهاجرين من مغادرة تركيا إلى أوروبا.

وكان الاتحاد الأوروبي قد منح تركيا بالفعل حوالي 3 مليارات يورو للمساعدة في مواجهة أزمة اللاجئين السوريين هناك.

وتعهدت الولايات المتحدة بتقديم 396 مليون دولار لدعم اللاجئين

 وحذرت وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية ومؤسسات الفكر من أن الصراع، الذي أسفر عن مقتل أكثر من 400 ألف شخص وأثار موجة من الهجرة زعزعت استقرار جيران سوريا وأصابت أوروبا أيضا، لا يزال بعيدا عن نهايته.

ويعيش حوالي 80 بالمائة من السوريين داخل البلاد في فقر مدقع، ويعزف اللاجئون عن العودة خوفا من العنف أو التجنيد أو السجن.

وقالت موغريني إن الاتحاد الأوروبي يأمل أن يعطي اجتماع المانحين زخما لمحادثات السلام المتوقفة التي تجري تحت رعاية الأمم المتحدة.

لكن الاتحاد يرفض المساهمة في إعادة إعمار البلاد حتى يتم التوصل إلى تسوية سياسية.

وتغيبت سوريا عن مؤتمر المانحين. فلم توجه الدعوة إلى ممثلين عن الحكومة أو المعارضة، لكن ممثلي منظمات المجتمع المدني في بروكسل الذي حضروا المؤتمر أعربوا عن قلقهم من أن تضغط الدول المانحة على اللاجئين السوريين للعودة، على الرغم من المخاطر والشكوك التي يواجهونها.